Tuesday, May 22, 2007

الملكة

القصة اللى جاية دى جاتلى بالايميل بس جميلة قوى وحقيقى عرفتنى ازاى الواحد ربنا مديله حاجات حلوة قوى تخليه فى منتهى السعداة بس هو مبيقدرشى وهيه الرضا أتمنى إنها تعجبكم زى معجبتنى - تحياتى وسلامى وأمنياتى
الملكة نظرت من نافذة السيارة بعينيها البريئتين وشعرها الأسود المتناثر فوق جبهتها بعشوائية قفزت بخفة إلى والدها في المقعد الأمامي وقالت بحماس : بابا عندما أكبر أريد سيارة حمراء ، تبسم الأب وقد علت وجهه ملامح معاناة شديدة وصبر عميق ، فقد بدى في السبعين من عمره وهو لم يتجاوز الخمسين ، وعلى الرغم من هذا تبسم بهدوء وتنهد بعمق قائلاً : فرح يا ابنتي أنت ما زلت في السادسة من عمرك عندما تكبري وتصبحي أطول مني سوف .. سوف .. ردت بشغف : ماذا ؟ ماذا يا أبي : سوف أعطيك سيارتي هذه .. ألا تحبينها؟ .. وكانت سيارة أجرة قديمة تسمع أزيز محركها من بعيد . اعتدلت في جلستها وقالت : شكراً يا أبي لكنني سأصبغها أحمر..! ركنت السيارة في حي مظلم لا تسمع فيه سوى صوت الريح الذي يضرب المنازل الخاوية وصرار الليل ، وتتجاوز المنازل فيه كأنها قطع خشبية متراصة وشعاع نور خافت يضيء من نوافذها المهترنة دخل الأب وفرح ليجد زوجته قد جهزت العشاء وكان ككل يوم خبزاً وكأس لبن .. ماما كيف حالك ضمتها فرح بقوة وطبعت على جبهتها قبلة حارة .. أنا جائعة جداً.. هيا لنأكل أين حسن وباسل؟ أجابت الأم : لقد ناما مبكراً يجب أن يذهبا إلى المدرسة في الصباح الباكر أجابت فرح : ولماذا يذهبان إلى المدرسة وأنا لا أذهب..؟ تنهد الأب بحزن ولم يستطع أن يكمل لقمته كم تكون الحياة صعبة أحياناً وكم يثقل الكاهل بأعباء ومسؤوليات لا يستطيع العقل أن يتصورها.. فهذا الأب أبو حسن يعمل ليلاً ونهاراً ليعيل أسرته وياليت مكسبه يكفي ، بين الغذاء والدواء والكساء وأثقال دراسة الأبناء فأبو حسن مصر على أن يكمل حسن وباسل دراستهما حتى يحظيا بمستقبل أفضل وحياة أوفر من تلك التي قدمها لهما أبوهما .. لكن تأتي فرح .. ثقل لا يستطيع الأب أن يتحمله ، فتكسر قلبه .. ويبدأ السخط يتسلل إليه .. إلا أن معاني الرضى تقف لها بالمرصاد .. فيتمتم الحمد لله .. فروحة حبيبتي ماذا تقولين إن أعطاك أحد مالاً كثيراً وأخذ منك رجليك؟ تفكر فرح وتفرك رأسها ثم تجيب : وكيف أمشي؟ لا لا لا أريد مالاً .. أريد رجلي .. يا حبيبتي أنت عندك رجلين وعندك ماما وبابا وحسن وباسل وأنت عندك أحسن الأشياء في الدنيا .. الصحة والعافية وأسرة تحبك .. وتقول الأم : إذن أنت ملكة! ترد فرح بحماس متقد: فعلاً يا ماما .. أنا ملكة؟ نعم حبيبتي أنت ملكة تقفذ من مكانها وتتراقص يمنة ويسرة أنا ملكة .. أنا ملكة .. هي هي هي، تلك الصغيرة اللطيفة كم أفرحتها كلمات بسيطة لكن معانيها عميقة عميقة جداً جداً جداً .. الرضى .. نعم إنه المفتاح الأكيد للسعادة ، يستلقي الأب على فراشه المتواضع وينظر إلى سطح الغرفة ويقول بعد تفكير عميق : سأكلم شيخ المسجد ليعلم فرح القرآن الكريم ، وسأطلب من باسل أن يعلمها الحساب وأنت علميها ما تعرفينه من الأبجدية ، وبهذا ندخل ملكتنا مدرسة منزلية .. تثني الأم على كلام زوجها وتتابع : وأنت يا أبا حسن ألن تعلمها شيئاً؟ يرد أبو حسن : بلى لقد علمتها أصعب درس في الحياة .. الرضى! بعد عشر سنوات وفي نفس ذلك الحي المتواضع .. تسمع صراخ فتيات صغيرات مع زقزقة العصافير يتدافعن نحو ذلك البيت القديم وقد أطلت فرح منادية : هيا ... هيا يا فتياتي .. هيا ستبدأ حصة القرآن الكريم .. شابة يافعة وسيمة تحكي عينيها قصة نشأة مكافحة وعلى شفتيها ابتسامة راضية وعلى باب المنزل لوحة مكتوب عليها :
مدرسة الملكات
منقول

17 comments:

شاب مصرى said...

القناعة كنــز لا تفنــى .. ولو كل واحد رضي بنصيبه, محدش هينام شايل هم بكرة

أُكتب بالرصاص said...

قلبي وجعني يا دوبا


وماتسألينيش ليه

Doba said...

شاب مصرى

اهلا بيك، وحقيقى مش من السهل خالص ان الواحد يكون دايما راضى وقانع باللى ربنا قسمهوله

تحياتى

Doba said...

أكتب بالرصاص

ألف سلامة على قلبك - بس انا عارفة وجعك ليه ووالله وجعنى قبلك - ويارب يكتبلنا الرضى كلنا فى قلوبنا

تحياتى وسلامى

دوبه

الشنكوتي الكبير said...

والله انا شاكك انك تعرفي ماما
هي برده لما اكون زعلان من حاجه او مخنوق من الظروف
تقوم تقولي قول الحمد لله وبص للناس التانيه اللي ظروفهم اصعب وتقوم حاكيالي قصه عن حد تعرفه وطبعا مش قلبي بيوجعني انما قلبي بيتمزع وبحس اني بتدلع واني ماليش حق ازعل لأن حالي كده احسن كتير
________________________
وبعدين انا مش قصدي عليكي انتي يعني بموضوع البوست اللي بتقولي اول مره تشوفيه يا هوبه انا قصدي على نوعين من الناس
الكدابين
والناس اللي عايزه تخلص عليه
________________
وهبه بتسلم عليكي كتير
سلاااااااااااااااااااااااام

Mirage said...

طيب وهو لازم عشان الانسان يكون عنده فلوس كتير يبقى صحته تضيع
ياما ناس كتير قوى عندها فلوس وصحة وياما ناس فقيرة برضه ومعندهاش صحة

وبعدين اصلا القصة كئيبة فحت يعنى

واحنا اساسا مش ناقصين

حاولى تجربى حاجة تكون مفرحة اكتر من كده

Doba said...

الشنكوتى الكبير

اشكرك واشكر هبة عالسلامات ويشرفنى أكيد انى اعرف والدتك - وفعلا ربنا خالق كل انسان فى احسن صوره واسعد شكل واحسن صحة - ربنا لما بيرزق شخص بخير فده علشان الشخص يشكره ولما بيبعتله محنة أو ضيق أو مشكلة أو مرض فده علشان يصبر ويحتسب أجرها على الله

عجبت لأمر المؤمن أمره كله خير - إذا أصابته مصيبة احتسب وصبر فكان خيراً له وإذا أصابه خير حمد وشكر فكان خيراً له - تحياتى وسلاماتاى

Doba said...

أهلا ميراج

تشرفت بزيارتك - وجود الصحة أو عدمها ده خير من عند ربنا وكل نابع اساسا بالرضا بالمقسوم من ربنا

هحاول المرة الجاية يكون فيه حاجة تفرحك شوية - تحياتى

الطائر الحزين said...

السلام عليكم ورحمة الله
عندى قصة مشابهة
ساختصرها وساحاول ان اضعها فى المدونة
تزوجا حديثا وحمدا ربهما وعاشا فى رغد برضا كبير وانجبا ثلاث اطفال وكانا كل يوم يحفظا شيئا من القرآن الا ان الموت اختار زوجها ولم يعد لها احد هى واولادها فاجتمع امام المسجد مع بعض المصلين واتفقوا على ان يرسلوا اليها اولادهم لتحفيظهم القرآن
الا انها رفضت
تعرفى ليه: لانها حفظت القرآن كلة وليس عندها اى مكان فارغ فالاطفال مكتظون عندها واصبح دخلها كبير اكبر من أيام زوجها
عارفة
"وليخش الذين لو تركوا من خلفهم ذرية ضعافا خافوا عليهم فليتقوا الله"
لا تنسونى بالدعاء

Doba said...

الطائر الحزين

أشكرك حقيقى من كل قلبى، جميل قوى اللى انت كاتبه بصراحة تعليق اكتر من هايل

ربنا يجازيك كل الخير

تحياتى

حقى اهرتل said...

يامجرى ريق القلم على ورقه م الدفتر
اوعى لكلام خداع قبل الميعاد يفطر
خليه يكمل صوم لحد سبت النور
لو قش هوه ببنت بالتالته هيبصر

انتظار مؤقت said...

لو تعرفي النموذج ده من الناس منتشر قد ايه و بجد الدنيا محتاجه القناعه عشان تمشي ..

لــــيــــالـــــــى said...

انا ضيفة جديد اذا اردت صداقتى ستذيد حياتى سعادة واذا رفضت ستسعدنى مجرد زيارتك

الشنكوتي الكبير said...

ايه يا هبهوب
انتي بتتأخري في الكتابه ليه انا عايز اشوف عندك جديد كل يوم وعلى رأي شاعرنا الهمام حقي اهرتل
يا مجري ريق القلم
عايزك تقطعي نفس القلم
سلااااااااااام

ياسر حسين said...

قصة جميلة
تحمل قيم هامة وإن كانت صعبة الحدوث
فالقناعة اصبحت كنز بالفعل لأنها اصبحت
صعبة المنال
لم اقابل احد قانع بوضعه وحاله أبداً
الكل يريد ماليس في يديه
وزي ماقالوا زمان
لما جم يوزعوا العقول كل واحد عجبه عقله
ولما جم يوزعوا الارزاق كل واحد عجبه رزق أخوه
وعجبي

خالص تحياتي

Doba said...

حقى أهرتل

أشكرك عالزيارة وتحياتى
===========

انتظار مؤقت

حقيقى فيه من الناس دول كتييييييييير بس ياترى مين يتعلم ويقدر....تحياتى وسلامى
================

ليالى

أهلا بيكى ضيفة جديدة لذيذة ويارب لياليكى تكون دايمة حلوة وجميلة

تمنياتى ليكى بكل التوفيق
=============

شنكوته

من عيونى هقطعلك نفس كل الأقلام بس لسه هفكر هحاوركو فى ايه المرة الجاية لانى بفكر جدياَ أعملكو حوار صريح جدا جدا

سلاموز أو زى مبتقول...سلام ومحبة وشوق وخيار.......هههههه
=========
ياسر حسين

يارب كل الناس تبتدى بقى تدور عالكنز أحسن الدنيا بقت صعبة قوى ....طول مكل واحد بيبص لللى فى جيب أخوه عمرنا مهنتقدم أبدا

الكنز موجود فى كل مكان بس المهم نفتح قلوبنا لعلاقة طيبة مع الله

تحياتى وسلامى وشكرى للجميع على كل الآراء المثمرة

هبة

حقى اهرتل said...

جمبل