Tuesday, June 19, 2007

أرضى نعم --- أم لا

إناث كثيرون بنات وبنين - شباب وشابات من العجائز كلهن وكلهم وهؤلاء وتلك الكثيرين والكثيرات لم يكتفوا؟؟ قالت لى صديقة عزيزة جدا على قلبى....أريد أن أرزق بمليون جنيه - فاندهشت كثيراً ونظرت إليها فى عجالة ووجدت لسانى يسبق تفكيرى ونطقت بالكلمات قبل أن يفكر فيها عقلى وسألتها - لماذا مليون جنيه بالذات؟؟ فأجابت فى عجالة نعم أنا محتاجة أعيش زى كل الأغنياء ومن هنا بدأنا نتكلم ونتحدث وكانت كلماتها ناقمة على أحوالها وكانت ساخطة غاضبة حزينة ... وبدأت نبرات صوتها تنخفض ودموع عينيها تسيل على خديها ...بصراحة يا سادة يا كرام ...شعرت بأن قلبى رق لحالها وبدأت أسألها بلطف ورقة...وتحدثت وتحادثت وكان هذا هو الحوار بينى وبينها أنا: لماذا تريدين المليون جنيه هى: عاوزة أعيش أنا: وانتى الآن لا تعيشين هى: ودى عيشه دى أنا: مش فاهمة هى: الدنيا أصبحت نار...الطعام والشراب والعيشة أنا: يا أختاه لما لا تفكرين فى النعم التى حباها الله تعالى لكى هى: نعم ايه دى أنا: أستغفر الله هى: طيب قوليلى ما هى هذه النعم أنا: هل أتاكى ورزقك الله تعالى بصحة صحيحة هى: نعم أنا: هل أتاكى ورزق الله تعالى بعيون لترى بها جمال الدنيا ووجوه أحبائك هى: نعم أنا: هل أتاكى ورزقك الله تعالى بشفاه تتحدثين بها... تضحكين أحياناً...وتبكين أحياناً...وتقولين بها كلمات الحب أحياناً...وتمضغين بها الطعام اللذيذ أحياناً هى: نعم....فعلاً أنا: هل عندك أمعاء ومعدة وكبد وبنكرياس يأكل ويهضم ويحول ويتحول ويصل إلى المطلوب هى: نعم أنا: هل أتاكى الله تعالى تأخذى بهما وتعطى....تأكلى بهما وتشربى...وتستطيعين التخلى عن مساعدات الآخرين هى: نعم أنا: هل أتاكى الله تعالى تسيرين بهما أحياناً فى البر وأحياناً فى البحر وتشعرين معهم بأنكى طائر يطير هى: نعم وقبل أن أكمل الحديث وجدتها تقول لى أنها لم تفكر يوماً فى مثل هذه الأمور ...ولكن كانت تنتابنى حالة من الغيظ الشديد - فسألتها...؟ وأجابت أنا: سوف أعطى لكى هذا المبلغ وربما أكثر بكثيرولكن بشروط هى: فأجابت فى عجالة ....ماذا مذاذ....؟ أنا: أياً من النعم هذه تختارين أن تفقديها فى مقابل هذا المبلغ هى: أنتى تمزحين...!!!؟...ماذا تقصدين أنا: يعنى ممكن مثلاً أن تفقدى إحدى عيناكى أو لسانك أو حاسة السمع أو إحدى قديكى أو يديكى أو أحد أولادك أو أحداً من أهلك؟ فى مقابل أضعاف المبلغ هى:أعوذ بالله....أعوذ بالله أستغفر الله العظيم وقالت وهى تبكى وتبكى وتخجل من نفسها وتستغفر ربها فى صدق صدوق حمداً لله يا أعزائى .....نحن جميعاً فى نعم.....هذه النعم وضعها ربُ كريم جداً وصف نفسه بالكرم وأيضاً بالحكمة.....يعلم ما الذى يسعد عباده....وما الذى يتعسهم... فأعطى لكل منا حقه الكامل المتكامل من النعم التى تكفل له سعادة الدنيا والآخرة أكثر من هذا أو أقل من هذا يصبح عبث - ولنعلم جميعاً أن النعم لابد من الحفاظ عليها وكأنها قطعة من اللؤلؤ - إذا حافظنا عليها تزداد بريق ويزداد قيمتها - وإذا أهملت فأصبحت قطعة لا قيمة لها قولو معى جميعاً.......شكراً لك يا ربى - رزقتنا بشموس وأقمار وأنهار وجبال وهواء وألوان وبلابل وعصافير وأسماك وطبيعة خلابة - وأخيراً سخرت لنا جنة للموعودين - فلابد من زيادة الدم عند البنى آدمين ليا جارتى إنسانة أكتر من رائعة ليها الكثير من الأفضال عليا فى كونى بقيت شخصية أكتر تفاؤل واستمتاع بالحياة وأكثر هدوءاً وتقبلا لكل ما حبانى الله به ورضا بكل ما يحدث لى سواء خير أم شر - هذه المرأة وأسمها وفاء وهي فى غاية الوفاء تكتب كثيراً كثيراً وكل ما تكتبه كثيراً ما يدمع عيناى - فلقد قررت بعد موافقتها على أن تصبح مدونتى البسيطة منبع للنور لخروج ما تكتبه إليكم لعله يكون همسة قلب منها إليكم تعبر لتضىء لكم قلوبكم بكثير من السعادة والشجن أرجو أن تكون تعليقاتكم منها وإليها وأعدكم بأن جميع الردود ستكون من خلالها ولكنى مجرد حامل عبارات من الحنين منها ومنكم - جميع تعليقاتكم سوف أحملها إليها وأعود إليكم بتعليقات تخرج من بنان أفكارها وعقلها وقلبها يسبقهم تحياتى إليكم وأرجو أن تفيدونى هل أستمر أم أتوقف فى تقديم أفكار وأحلام وخواطر.....الغالية وفاء

19 comments:

truelove said...

هوبة ليا عظيم الشرف اني اكون اول تعليق على موضوعك المرة دي والله انتي كتبتي نفس اللي كنت بفكر فيه تعرفي لو حكينا للقراء اللي بيحصل ليناهيفتكروا اننا عندنا تواصل روحي بشع وفعلا يا حبيبتي في نعم كتير معانا بس مبنعرفهاش الا لو لقدر الله افتقدنها تحياتي ليكي ولوفاء وياريت تمتعينا بافكارها

3abdo me7tas said...

اكيد الواحد مش بينكر كل النعم دى
بس اقولكم على حاجه زمان قبل ما أخش الجيش كانت الفلوس دى بالنسبة ليا ولا حاجه ولا ليها اى اهمية معايا وفيه واحده ... واحدة وخلاص قالت ليا مرة إن الفلوس كل حاجه دلوقتى لاكن لما خلصت الجيش وإشتغلت عرفت معنى المسئولية إيه والفلوس دورها فى الحياة إيه لاكن للأسف الفلوس كل حاجه دلوقتى فى العصر اللى بنعيشه دلوقتى كل واحد دلوقتى بيفكر انا عايز أجيب فلوس كتير مش مهم المصدر بس الفلوس تبقى كوجوده عشان أشترى كذا وكذا وأكون نفسي وأتجوز الإنسانه اللى بحيها وأعمل واجيب عربية وأبنى عمارة وبيت حاجات كتير الواحد نفسه فيها بس فى الآخر الواحد بينسي النعم اللى ربنا إدهاله واللى انتى قلتى عليها بجد الايام اللى بنعيشها دلوقتى مبقتش تستحمل أكتر من كده
موضوع جيد جزاك الله كل خير

همسات said...

هو كدة الانسان دايما يبص للى مش معاه
عشان كدة دايما مش سعيد
الدنيا دار شقاء ليه ولا ايه
......................
استمرى فى نشر افكارها الجميلة دى
تحياتى ليكى وليها
:)

Noony said...

جزاكي الله خيراً على التذكرة يا هبهوبة
كيتر الواحد بيبقى ساخط على حياته ودنيته وبينسى نعم الله الكثيرة عليه
الحمد لله رب العالمين على كل حال
واللهم دم علينا نعمك واحفظها من الزوال يا رب العالمين
استمري في تقديم أفكار وفاء

وجزاكي الله كل الخير
:)
نوني

انتظار مؤقت said...

يعني هوه مينفعش يكون معانا النعن دي و مليون جنيه معاها ...سيبي الناس تحلم ميضرش لو ملبون جنيه زائد النعم دي يبقى فضل من ربنا
دايما متجدده يا هوبه
تحياتي

مدونة كسبان said...

والله بصى
اللى مش راضى ده
ولا مليون ولا حتى بليون
هيخلوه يرضى


والنبى اللى مش راضيه دول قول لها الكلمتين دول

تغمض عنيها وتاخد نفس طويل
وتطلع النفس
وتشكر ربنا انها بخير وصحتها كويسه
وفيه غيرها ناس تعبانه وعندها أمراض الدنيا
وفيه ناس مش لاقيه تاكل
وناس مش معاها فلوس علشان تتعشى
وتفكر بقى
وبعدين تفتح عنيها بعد كده بقى
وتعرف ان ناس تانيه حتى
مش عارف تشوف
ولا حتى تسمع الكلمتين
اللى انتى ان شاء الله هتقوليهم لها
وناس حتى لو بتسمع مش بتفهم
وحتى لو فهموا مش بيعرفوا يتصرفوا

الحمد لله

الملتقى said...

ندعوكم للمشاركة معنا فى
الملتقى
ملتقى ابداع المدونين
واراءهم ومواضيعهم
تسعدنا مشاركاتكم

الشنكوتي الكبير said...

تحياتي يا هبوهوب واعتذر بشده على اني تأخرت عليكي في التعليق وكنت اريد ان اكون اول من يعلق
لكن موضوعك مرتبط بموقفي
لأني تركت كل النعم التي رزقني الله بها والأمور التي انقذني الله منها والحمد لله واصبحت في حال افضل بكثير ولكن برغم ذلك بدلا من الحمد والشكر لازلت افكر في كل ما اتمناه ولم يحن امر الله فيه بعد حدث لي موقف فقدت فيه شيأ كنت احبه بشده فاصبحت حالتي اسوأ واسوأ واصبحت لا افكر في نعمة الله علي بل افكر في الشيء الذي حرمت منه مع انه لم يكن اصلا من حقي
حتى انني بدلا من ان اهتم بأشخاص اقل ما اقوله لهم هو شكرا على كل نصيحه قدموها لي وشكرا على اهتمامهم بي وشكرا على اتصالهم بي في الوقت الذي كنت وصلت فيه ليأس شديد من ان اتمكن من محادثتهم ثانية الا من خلال الرسائل ومع ذلك اهتموا بي وسالوا عني ولكن ماذا فعلت انا في المقابل تأخرت حتى عن قول كلمة شكرا تأخرت حتى عن مشاركتهم في ما يقدمون من جديد
ارجوكي بلغي عني من يعرفون انفسهم تحياتي وشكري ومحبتي واعتذاري عن التاخير
اما عن فكرة ان تكتبي افكار صديقتك الطيبه هذه فهو من حقك طبعا لكن من حقنا ان نسمع كلماتك انت ايضا ونرى مواضيع بعينك انت واحساسك انت فمع احترامي لصديقتك ليست هي من احببت اراءها وليست هي من اعطتنا تلك الردود الجميله العاقله
اما ان كنت ترين انها ستفيدنا كثيرا بخبرتها فعليك ان تقسمي المكان بينكما يعني لا تجعلي مدونتك مجرد مخرج لأفكار غيرك
وختاما تحياتي وسلامي
وشكرا
سلاااااااااااااااااااااااااااام

عصفور المدينة said...

جميل رائع
جزاك الله خيرا

الطائر الحزين said...

السلام عليكم
جزاك الله خيرا
ان زميلتك تخلط بين الرفاهية والاحلام من جانب والحياه من جانب اخر الحياه ليست تحاتج الى مليون جنية ان ميلايين الجنيهات بدون رضا لا تكفى
اللهم اوزعنى ان اشكر نعمتك التى انعمت على وعلى والدى وان اعمل صالحا ترضاه

زئطوط said...

دوبه
هنستناكى تنورى مدونتنا الجديده

زئطوط said...

http://zaatataa.blogspot.com/

أحمد سلامة said...

أول ما قريت ردك عند نهى اتاكد من رجاحة عقل الشخصية اللي هتكون بتكتب في المدونه دي
بجد بارك الله فيكي
عقلك وطريقه مناقشتك للموضوع سهل وبسيط ومباشر
غير انه هادف طبعا
ربنا يحميكي
------------------------------------
ملحوظة : مش محتاج اقولك طبعا مدونة مين صاحبة مدونة زقططه دي

kasperb4 said...

والحمد لله على نعمة الاسلام وكفى بها نعمة

كملي مشروعك مع جارتك على بركة الله

Doba said...

أشكركم جميعا منى ومن وفاء وأشكركم أكثر وأكثر على تعليقاتكم التى أثرت الموضوع بنكهته الخاصة

تحياتى للجميع وأمنياتى بتحقيق كل الآمال والأحلام والرضا بالمقسوم من الله الواحد الأحد

كنت عاوزة اجيبلكم تعليقات وفاء الخاصة لكل منكم ولككنى حتى الآن لم أستطع مقابلتها نظراً لضيق الوقت - سنوافيكم بعد الفاصل

تحياتى وسلامى----------هبة

Rosa said...

شكراً لك يا ربى - رزقتنا بشموس وأقمار وأنهار وجبال وهواء وألوان وبلابل وعصافير وأسماك وطبيعة خلابة - وأخيراً سخرت لنا جنة للموعودين - فلابد من زيادة الدم عند البنى آدمين

آمين يا رب العالمين
فعلا السعاده في الرضى والادراك
ادراك ما يحوطنا من نعم
تحياتي ليكي يا هوبه و لوفاء
اكيد طبعا تشجيعها
واحنا في انتظار مواضيعها الجميله
تحياتي :)

MiMi said...

هاي هووب ،، مبروك البوست الجديد وموضوعه بيحصل كتير ، معظم الناس دلوقتي بتفكر بالشكل ده ،، علي فكرة انا غيرت البلوج تاعي وهظبطه قريب ،، تعالوا زورونا .. باي باي

انتظار مؤقت said...

فييييييييين الجديد احنا حنكسل و لا ايه انا قولت اعدي اطمن عليكي يا قمر
تجياتي

Doba said...

أحبائى أعزائى فلذات أكبادى

أشكركم من معاميق معاميقى واعتذر عن انى مجبتلكوش تعليقات وفاء ولكنها للأسف خانتنى وراحت العجمى اهىء اهىء

لنا عودة مرة أخرى
تحياتى وحبى وأشواقى إليكم أعزائى المستمعيييييييين - - - هبة